Loading...

"خدمة "إستجابة" بمركز قيادة عمليات دائرة الصحة –

دائرة الصحة: 1717-800 |

وزارة الصحة ووقاية المجتمع: 11111-800 |

هيئة الصحة بدبي: 342-800

نحن هنا لمساعدتك

الأسئلة المتكررة

يتوفر حالياً في إمارة أبوظبي نوعين من اللقاحات لتطعيم الأفراد ضد فيروس كوفيد-19، وهما لقاح سينوفارم، ولقاح فايزر- بيونتيك. تتوفر التطعيمات مجاناً واختيارياً للراغبين من المواطنين والمقيمين، لمن يتمتع بالأهلية الصحية للحصول على اللقاح، وبحسب قائمة الفئات وأولويات التطعيم. يوفر هذا المستند الأسئلة الأكثر شيوعاً حول لقاح فايزر – بيونتيك ضد كوفيد-19.

  • تحمي التطعيمات (اللقاحات)، الأطفال والبالغين من الإصابة ببعض الأمراض المعدية ومضاعفاتها الخطيرة، وبالتالي تؤدي إلى مجتمع معافى خالٍ من هذه الأمراض المعدية والأوبئة.
  • اللقاحات تحقق الغرض بحماية الأفراد والمجتمعات.
  • تعتبر التطعيمات من أفضل التدخلات الطبية وأنجحها.
  • تحقيق أهداف البرامج الوطنية الوقائية لاستئصال الأمراض والتخلص منها حيث يمكن توقيها بالتطعيمات استناداً إلى الاستراتيجيات العالمية وأفضل الممارسات.
  • تطوير النظام الصحي وجودة حياة أفراد المجتمع.
  • يعتمد نوع اللقاح الذي ستأخذه على اللقاحات المتوفرة في وقت التطعيم .
  • سيتم إعلامك بنوع اللقاح الذي ستأخذه في موعد التطعيم.
  • جميع اللقاحات المتوفرة فعالة في الوقاية من الإصابة الشديدة من عدوى كوفيد-19.
  • أثبتت نتائج الدراسات السريرية والعلمية المتاحة على ضمان سلامة وفعالية جميع اللقاحات المستخدمة، كما تتم مراقبة المعلومات والآثار الجانبية المتعلقة باللقاحات المستخدمة عن كثب وباستمرار من قبل الجهات الصحية المختصة.
  • لمزيد من المعلومات حول أنواع اللقاحات وأماكن توفرها، يمكنكم زيارة الموقع أدناه: www.adphc.gov.ae

يعمل لقاح فايزر – بيونتيك بتقنية الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA)، تعمل هذه التقنية بإعطاء تعليمات لخلايا جسم الانسان حول كيفية صنع جزء غير ضار من أحد بروتينات فيروس كوفيد-19، وبعد ذلك يبدأ الجسم بتكوين استجابة مناعية وصُنع أجسام مضادة بعد التطعيم.

يمكن إعطاء اللقاح لجميع الأشخاص ابتداءً من عمر 16 عاماً. سيتم إعطاء الأولوية لتطعيم المواطنين والمقيمين الذين لم يأخذوا لقاح كوفيد-19 من قبل.

جرعتين بفارق زمني مدته ثلاثة أسابيع بين الجرعتين.

التطعيم اختياري، ولكن ننصح الأشخاص المؤهلين بأخذه للحماية ضد مرض كوفيد-19 ومضاعفاته.

نعم. جميع الخدمات الصحية المتعلقة بالتطعيم مجانية.

يتم تقديم خدمة التطعيم في بعض المنشآت الصحية التابعة لشركة "صحة"، بالإضافة إلى مرافق مبادلة للرعاية الصحية. لمزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة الموقع أدناه للتعرف على قائمة مراكز التطعيم: www.adphc.gov.ae

من الضروري الاحتفاظ بموعد الجرعة الثانية والالتزام بالحضور لضمان الحصول على مستوى المناعة المطلوب والاستفادة القصوى من اللقاح، نوصي بأخذ الجرعة الثانية في نفس المركز الذي تم أخذ الجرعة الأولى فيه. يجب إعطاء الجرعة الثانية من اللقاح في أقرب وقت ممكن من موعد الجرعة الثانية، وفي حال وجود سبب طارئ للتأجيل، قم بالاتصال بمركز التطعيم لإعطاء موعد آخر.

يجب أخذ الجرعتين من اللقاح من نفس الشركة المصنعة وذلك لضمان سلامة وفعالية اللقاح حيث لا توجد معلومات كافية حول سلامة هذه الممارسة حتى الآن.

يتم حالياً تقييم سلامة وفعالية أخذ أنواع مختلفة من لقاحات كوفيد-19، حيث لا توجد معلومات كافية حول سلامة هذه الممارسة حتى الآن.

نعم التطعيم آمن لكبار السن والذين يعانون من أمراض مزمنة، ويوصى بإعطاء هذه الفئات كونهم من الفئات الأكثر عرضة للإصابة بمضاعفات عند الإصابة بكوفيد-19. سيقوم الفريق الطبي بتقييم حالة الشخص في حال وجود ما يمنع أخذ اللقاح.

سيتم تقييم ذلك من قبل الفريق الطبي، عليك إبلاغ الفريق بجميع الأدوية التي تتناولها وإذا كانت لديك حساسية من أي نوع.

هناك بعض اللقاحات الآمنة للسيدات المُرضعات التي قد يوصي بها الطبيب بناءً على عمر الطفل، يمكن للمرأة المُرضع استشارة الطبيب المختص حول الخيارات الآمنة. أما بالنسبة للنساء الحوامل فلا توجد بيانات كافية حول سلامة اللقاح للسيدات الحوامل.

  • المشاركون في الدراسة السريرية لتجارب المرحلة الثالثة من أخذ اللقاح.
  • الأشخاص الذين تلقوا جرعة واحدة أو أكثر من أي لقاح آخر ضد كوفيد-19.
  • النساء الحوامل.
  • الذين يعانون من حالات محددة (سيتم تقييم ذلك من قبل الفريق الطبي).
  • الأشخاص الذين لديهم حساسية شديدة تجاه أي من مكونات اللقاح.

يساعد لقاح كوفيد-19 في الحد من احتمالية الإصابة ونقله للآخرين، وعندما يتم أخذ اللقاح من قبل العديد من الأشخاص في المجتمع ستقل احتمالية انتشار العدوى. يحتاج الجسم إلى مدة تصل حتى أسبوعين بعد أخذ الجرعة الثانية حتى يكون مناعة ضد فيروس كوفيد-19. قد يتعرض بعض الأشخاص لفيروس كوفيد-19 قبل الاستفادة الكاملة من اللقاح، وكذلك قد يتعرض بعض الأشخاص للإصابة بفيروس كوفيد-19 حتى بعد أخذ اللقاح وتطور المناعة، ولكن من المرجح الإصابة بأعراض غير شديدة.

يُعتبر اللقاح مثل أي دواء يمكن أن يسبب أعراضاً جانبية بسيطة. أما احتمالية ظهور أعراض جانبية شديدة فهي نادرة. قد تحدث بعض الآثار الجانبية البسيطة بعد التطعيم، وقد تشمل على:

  • ألم، تورم، احمرار في موضع التطعيم.
  • ارتفاع في درجة الحرارة، قشعريرة، صداع، تعب، غثيان.
  • ألم في العضلات وألم مفصلي.
  • الشعور بتوعك.
  • قد يصاب بعض الأشخاص بآثار جانبية أخرى، مثل رد فعل تحسسي شديد.

عادة ما تزول الأعراض الخفيفة دون الحاجة إلى علاج، أما في حال ظهور أعراض متوسطة أو شديدة، يجب التوجه إلى مقدم الرعاية الصحية لتلقي العلاج اللازم.

بعد أخذ الجرعة الأولى، تأكد من الاحتفاظ بموعد الجرعة الثانية، من الضروري الحصول على جرعتين من اللقاح لضمان الفعالية المثلى. وكذلك فإنه من الضروري الاستمرار في اتباع جميع الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كوفيد-19. من الضروري المتابعة للجرعة الثانية في نفس مركز التطعيم الذي تلقيت فيه الجرعة الأولى.

بعد أخذ الجرعة الأولى، تأكد من الاحتفاظ بموعد الجرعة الثانية، من الضروري الحصول على جرعتين من اللقاح لضمان الفعالية المثلى. وكذلك فإنه من الضروري الاستمرار في اتباع جميع الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كوفيد-19. من الضروري المتابعة للجرعة الثانية في نفس مركز التطعيم الذي تلقيت فيه الجرعة الأولى.

لا يمكنك التوقف عن اتباع التدابير الوقائية الخاصة بالحد من انتشار فيروس كوفيد-19.

تعمل الجهات الصحية المعنية حالياً لتحديد دورية أخذ اللقاح كما هو الحال مع اللقاحات الأخرى مثل لقاح الانفلونزا الموسمية وذلك لضمان توفير المناعة المناسبة للأشخاص.
من الصعب تحديد المدة التي ستستمر فيها المناعة لدى الأشخاص في الوقت الحالي لأننا بدأنا منذ فترة بسيطة في عملية التطعيمات وقد تختلف الفاعلية من مريض إلى آخر بحسب استجابته المناعية ونوع اللقاح الذي يتلقاه.

من الأفضل استشارة طبيبك.

نعم ولكن بعد الوصول إلى التعافي السريري، وذلك حوالي أربعة أسابيع من ظهور الأعراض، أو بعد مرور أربعة أسابيع من أول نتيجة فحص إيجابية لمن لا تظهر عليهم أعراض المرض. كما يجب على متلقي العلاج بالأجسام المضادة خلال الإصابة بفيروس كوفيد-19 الانتظار 90 يومياً قبل أخذ لقاح فايزر – بيونتيك ضد كوفيد-19.

لا يدخل الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) أبدًا إلى نواة الخلية حيث يُحفظ الحمض النووي (المادة الوراثية)، يقوم الجسم بالتخلص من (mRNA) بعد وقت قصير من انتهائها من تحفيز الجهاز المناعي، وعليه فاللقاح لا يسبب أي تأثير على الصفات الوراثية والجينات.

بعد أخذ اللقاح قد يُصاب الأشخاص الذين تلقوا حقن "الفيلر" بتورم في موضع الحقن أو بالقرب منه، وعادة ما يكون التورم في الوجه أو الشفتين، يعتبر هذا التورم مؤقت ويزول بعد أخذ العلاج اللازم. يمكن إعطاء لقاح كوفيد-19 للأشخاص الذين تلقوا حقن "الفيلر" وليس لديهم موانع للتطعيم، قم بالتواصل مع مقدم الرعاية الصحية في حال تورم المناطق التي تحتوي على "الفيلر" أو بالقرب منها بعد التطعيم.

يمكن للقاح أن يسبب تورم الغدد اللمفاوية أسفل الذراع المحقونة، ويُعد التورم علامة طبيعية على بناء الجسم لمناعة لفيروس كوفيد-19، ويمكن أن يسبب هذا التورم الحصول على نتيجة تصوير خاطئة، لذا فإنه يوصى بالانتظار لمدة تتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع بعد أخذ الجرعة الثانية قبل إجراء تصوير الثدي بالأشعة، شريطة أن لا يسبب هذا التأخير بالتأثير سلباً على صحة المرأة.

يعد تطعيم كوفيد-19 إجراءً هاماً في إنهاء الوباء، ومع ذلك فإن الجمع بين التطعيم واتباع جميع التدابير الاحترازية للحد من انتشار العدوى يوفران الحماية الأفضل من فيروس كوفيد-19.

إن الحد الأدنى للفترة الزمنية ما بين جرعة لقاح فايزر –بيونتيك ضد كوفيد-19 وأي لقاح لمرض آخر هو أسبوعين.

جميع اللقاحات المصرح باستخدامها في الدولة آمنة وفعالة في الوقاية من عدوى كوفيد-19 الشديدة ، نظرًا لأن الأنواع المختلفة من اللقاحات التي يتم تطويرها في جميع أنحاء العالم لا تزال جديدة وقيد الدراسات، فمن المهم مواكبة المعلومات المقدمة من قبل الجهات الصحية المعنية في الدولة.

:يمكنك التواصل مع مراكز الاتصال التالية

  • وزارة الصحة ووقاية المجتمع: 80011111.
  • خدمة "استجابة" بمركز قيادة عمليات دائرة الصحة – أبوظبي: 8001717.
  • هيئة الصحة بدبي: 800342.
  • مركز أبوظبي للصحة العامة 056 2312171 (واتساب فقط)

ﺍﻟﻌــزﻝ ﺍﻟﺼﺤــﻲ ﻫــﻮ ﻓﺼــﻞ ﺍﻟﻤﺼــﺎﺏ ﺃﻭ ﺍﻟﺸــﺨﺺ ﺍﻟﻤﺸــﺘﺒﻪ بإﺻﺎﺑﺘــﻪ ﻋــﻦ ﻏﻴــﺮﻩ ﻣــﻦ ﺍﻷﺻﺤــﺎﺀ ﻣــﺪﺓ ﻋــﺪﻭﻯ ﺍﻟﻤــﺮﺽ ﻓــﻲ ﺃﻣﺎﻛــﻦ ﻭﻇــرﻭﻑ ﺻﺤﻴــﺔ ﻣﻼﺋﻤــﺔ، ﻭﺫﻟــﻚ ﻟﻠﺤﻴﻠﻮﻟــﺔ ﺩﻭﻥ ﺍنتقــﺎﻝ ﺍﻟﻌــﺪﻭﻯ ﻣــﻦ ﺍﻟﻤﺼــﺎﺏ ﺃﻭ ﺍﻟﺸــﺨﺺ ﺍﻟﻤﺸــﺘﺒﻪ بإﺻﺎﺑﺘــﻪ ﺇﻟــﻰ ﻏﻴــﺮﻩ.

ﺗﻘييــﺪ ﺃﻧﺸــﻄﺔ ﺍﻷﺷــﺨﺎﺹ ﺍﻷﺻﺤــﺎﺀ ﻟﻔﺘــﺮﺓ ﻣــﻦ ﺍﻟﻮﻗــﺖ ﺣﺴــﺐ ﻣــﺎ ﺗﺤــﺪﺩﻩ ﺍﻟﺠﻬــﺎﺕ ﺍﻟﻄبيــﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﺼــﺔ

يعـﺪ ﺍﻟﻌــزﻝ ﻭﺍﻟﺤﺠــﺮ ﺍﻟﺼﺤــﻲ ﻣــﻦ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳــﺎﺕ ﺍﻟﺸــﺎﺋﻌﺔ ﻟﻠﺼﺤــﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣــﺔ ﺍﻟﻤﺴــﺘﺨﺪﻣﺔ ﻟﻠﻤﺴــﺎﻋﺪﺓ ﻓــﻲ ﻣﻨــﻊ ﺍنتشــﺎﺭ ﺍﻷﻣــرﺍﺽ ﺍﻟﻤﻌﺪﻳــﺔ. ﻭﻳﻔــﺮﺽ ﺍﻟﻌــزﻝ ﻭﺍﻟﺤﺠــﺮ ﺍﻟﺼﺤــﻲ على ﺍﻷﺷــﺨﺎﺹ ﺍﻟﻤﺮﺿــﻰ ﺃﻭ ﻣــﻦ جاوروا شخص مريض بالابتعاد الكلي عن الأشخاص الأصحاء وذلك ﻟﻤﻨﻊ ﺍنتشاﺭ ﺍﻟﻤﺮﺽ

    ﻗﺪ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻚ:
    • ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨزﻝ
    • ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﺧرين
    • ﺍﻟﺘﺄﻛﺪ ﻣﻦ ﻋﺪﻡ ﻭﺟﻮﺩ ﻟﻠﻤﺮﺽ
    • ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ ﺑﺎﻟﻄبيب ﺇﺫﺍ ﻇﻬﺮﺕ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻷﻋرﺍﺽ

ﻳﻌــﺪ ﺍﻟﺤﺠــﺮ ﺍﻟﺼﺤــﻲ ﻭﺍﻟﻌــزﻝ ﺍﻟﺼﺤــﻲ ﻣــﻦ ﺍﻹﺟــرﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟــﺔ ﺍﻟﺘــﻲ ﻳﺘــﻢ ﺍتخاﺫﻫــﺎ ﻟﻠﺤــﺪ ﻣــﻦ ﺍنتشـﺎﺭ ﺍﻟﻤــﺮﺽ ﻟﻜﺎﻓــﺔ ﺃﻓــرﺍﺩ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤــﻊ.

ﻫو ﺳﻠﺴــﻠﺔ ﻣــﻦ ﺍﻹﺟــرﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴــﺘﺨﺪﻣﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳــﺪ ﻣﺼــﺪﺭ ﺍﻟﻤــﺮﺽ ﻭﺃﻱ ﻋﻮﺍﻣــﻞ ﺃﺧــﺮﻯ ﺗﺴــﺎﻋﺪ ﻓــﻲ ﺍنتشـﺎﺭه. ﻛﻤــﺎ ﺃﻧــها تستخدم ﻟﺘﺤﺪﻳــﺪ ﺍﻷﺷــﺨﺎﺹ ﺍﻟﻤﺼﺎبيـﻦ ، ﻭﻇــرﻭﻑ ﺍنتشـﺎﺭ ﺍﻟﻤــﺮﺽ ﻭﻃريقـﺔ ﺍنتشـﺎﺭﻩ ، ﻭﻳﺘﻄﻠــﺐ ﺍﻟﺘﻌــﺎﻭﻥ ﻣــﻦ ﻛﺎﻓــﺔ ﺃﻓــرﺍﺩ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤــﻊ ﻟﺘﻮﻓﻴــﺮ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣــﺎﺕ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺑــﺔ ﻣــﻦ للفريق ﺍﻟﻤﺨﺘﺺ.

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode