Loading...
A-
A+

Fonts Size

Change Color

A-
A+

Fonts Size

Change Color

تنويه:

20 مايو 2022 ، دائرة الصحة – أبوظبي تنوه على كافة المنشآت الصحية العاملة في الإمارة، بضرورة التقصي عن مرض جدري القردة للمزيد من المعلومات   اضغط هنا

تهيب دائرة الصحة بجميع المنشآت الصحية والصيدلانية والمهنيين الصحيين بضرورة الالتزام بما جاء بالتعميم رقم (63\2021) والخاص بتحديث بيانات رقم الهاتف المتحرك والبريد الإلكتروني وذلك ليتسنى لكم استلام جميع التعاميم والخطابات الصادرة من دائرة الصحة ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا

مواد توعوية عن الأدوية والمكملات الغذائية

الاستخدام العشوائي للأدوية والمكملات الغذائية ممكن ان يتسبب في حدوث مشاكل صحية خطيرة. وغالبًا يعتبر المستهلك أن منتجات المكملات الغذائية آمنة وطبيعية ولكن لا يدرك الآثار الضارة المحتملة والمرتبطة باستخدامها، خاصةً عندما يكون استخدامها مصاحب لاستخدام أدوية أخرى. بالإضافة لوجود بعض المنتجات المغشوشة والتي تشكل خطراً عند استخدامها من قبل العامة وتم التحذير من استخدامها من قبل المؤسسات الصحية المحلية والدولية.

تم إعداد المواد التعليمية المتوفرة هنا في محاولة لزيادة الوعي العام بالأدوية والمكملات الغذائية والتحذير من الاستخدام العشوائي لها وتوضيح المشاكل الصحية التي قد تنتج عن سوء الاستخدام أو استخدام منتجات مغشوشة.

المنتجات المغشوشة

تقوم دائرة الصحة - أبوظبي بإدارة ونشر قائمة المنتجات المغشوشة تتضمن هذه القائمة منتجات المكملات الغذائية المغشوشة أو الملوثة والتي يتم استخدامها بغرض بناء العضلات وكمال الأجسام أو التقوية الجنسية أو تخفيض الوزن أو التجميل أو أي أسباب أخرى متنوعة متعلقة بالصحة.

ان استخدام هذه المنتجات ممكن ان يؤدي الى حدوث اَثار صحية خطيرة حيث يتم تصنيعها و تخزينها في ظروف غير ملائمة ولا تتبع ممارسات التصنيع الجيد ، مما قد يؤدي إلى تلوث المنتج بمواد ضارة مثل البكتيريا والفطريات والمعادن الثقيلة، كما ان بعض هذه المنتجات قد ثبت غشها بمواد دوائية لم يتم الإعلان عن وجودها في المنتج.

المكملات الغذائية لانقاص الوزن

الطرق المؤكدة لفقدان الوزن هي الأكل الصحي والنشاط البدني ، وتناول مكمل غذائي ليس هو الطريقة المثالية خاصة أن العديد من المستخدمين ليس لديهم معرفة كافية بمكونات هذه المنتجات والمخاطر الصحية والأضرار التي يمكن أن تسببها ، خاصة مع انتشار وتوافر بيعه من خلال منافذ البيع المختلفة مثل متاجر التغذية او مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت.

التخلص الأمن للأدوية غير المستخدمة

تعد الأدوية غير المستخدمة أو منتهية الصلاحية في المنزل مشكلة تتعلق بالسلامة العامة ، والتي يمكن أن تؤدي إلى التسمم العرضي وسوء الاستخدام والجرعة الزائدة لدى البالغين والأطفال.

يعد التثقيف والتوجيه بشأن التخلص السليم من الأدوية غير المستخدمة أمرًا حيويًا لضمان سلامة المرضى وحماية البيئة.

الاستخدام الآمن لمنتجات التجميل

منتجات التجميل المغشوشة ممنوعة ومحظورة لما يمكن أن تسبب فيه من مشاكل صحية خطيرة. تكمن حالات الغش في منتجات التجميل من خلال التغيير في محتويات المنتج التجميلي أو الغش في المعلومات الواردة في ملصق المنتج أو كليهما.

يهدف هذا الكتيب إلى نشر الوعي بين المستهلكين لتحديد المنتجات غير الآمنة وتجنب المخاطر المرتبطة بالاستخدام العشوائي.

الحبة السوداء – التراث والدليل العلمي

تعتبر بذور الحبة السوداء واحدة من أهم وأقدم العلاجات المستخدمة في الطب الشعبي العربي عامة وفي الطب الإسلامي خاصة استجابة للحديث الشريف الذي يحث على التداوي بها وما ثبت من منافعها في الممارسات الطبية الشعبية قديماً وحديثاً.

وقد كانت الحبة السوداء وما زالت توصف لعاج طيف واسع من الاعتلالات الصحية يكاد يغطي معظم الأمراض الشائعة والمعروفة مثل الحمى، السعال، الربو الشعبي،

إرشادات للاستخدام الآمن للمستحضرات العشبية

الأعشاب لها تاريخ طويل في ممارسات الطب الشعبي والتقليدي ويتمتع بعضها بفائدة حقيقية في معالجة بعض الاعتلالات الصحية والمساعدة على الشفاء منها. ولكن يجب الانتباه إلى أن مصطلحات» طبيعي «أو» عشبي «أو» مستمد من مصادر طبيعية «لا تعني بالضرورة أنها » آمنة «الاستخدام أو بدون مضاعفات جانبية، وقد يكون بعضها ضار إذا تم استعمالها بدون إشراف طبي.

وبالرغم من الرواج المتزايد لاستعمال المستحضرات العشبية، فإن أغلب من يستخدم هذه المستحضرات ليس على دراية كافية بكيفية الاستعمال الآمن لها.

الطب التقليدي (التراثي) والتكميلي والبديل

الطب التقليدي والتكميلي والبديل هو عبارة عن مجموعة متنوعة من أنظمة الرعاية الصحية والممارسات والمنتجات العلاجية التي لا تندرج بصفة عامة ضمن الطب الحديث الغربي المتعارف عليه حالياً ويمارسه الأطباء والمهنيون المتخصصين المؤهلين لذلك.

قد لا يوجد أحياناً حدود فاصلة واضحة بن بعض أنواع الطب التقليدي والتكميلي والبديل من جهة والطب الحديث من جهة أخرى ومن الممكن - بمرور الوقت - أن تندرج أنظمة علاجية محددة من الطب التقليدي والتكميلي والبديل ضمن الطب الحديث بعد أن يتم إثبات أمانها وفاعليتها بطريقة حديثة مقبولة علمياً.

اشترك للحصول على التحديثات

شكرا على الإشتراك

تم التحديث: 28 نوفمبر 2022

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode