Loading...
A-
A+

Fonts Size

Change Color

A-
A+

Fonts Size

Change Color

تنويه:

20 مايو 2022 ، دائرة الصحة – أبوظبي تنوه على كافة المنشآت الصحية العاملة في الإمارة، بضرورة التقصي عن مرض جدري القردة للمزيد من المعلومات   اضغط هنا

تهيب دائرة الصحة بجميع المنشآت الصحية والصيدلانية والمهنيين الصحيين بضرورة الالتزام بما جاء بالتعميم رقم (63\2021) والخاص بتحديث بيانات رقم الهاتف المتحرك والبريد الإلكتروني وذلك ليتسنى لكم استلام جميع التعاميم والخطابات الصادرة من دائرة الصحة ، للمزيد من المعلومات اضغط هنا

الأخبار

دائرة الصحة - أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع معهد تحسين الصحة الأمريكي

13 سبتمبر, 2022:

أبرمت دائرة الصحة - أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في إمارة أبوظبي، اتفاقية تعاون مع معهد تحسين الصحة الأمريكي ، المنظمة العالمية غير الربحية ومقرها بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بهدف تطوير وتنفيذ برامج لمواصلة تحسين جودة الرعاية الصحية ووضع أطر وأسس تنظيمية رائدة لتمكين النظم الصحية من مواصلة تقديم رعاية صحية ذات جودة متميزة في أبوظبي وباقي أرجاء العالم. 

ويأتي هذا التعاون من خلال مذكرة التفاهم بين الطرفين، وقعها كل من سعادة الدكتور جمال محمد الكعبي، وكيل دائرة الصحة - أبوظبي والدكتور كيدار ميت، الرئيس والمدير التنفيذي لمعهد تحسين الصحة بحضور سعادة هند الزعابي، المدير التنفيذي لقطاع منشآت الرعاية الصحية في دائرة الصحة - أبوظبي و نانا تووم دانسو، دكتوراه في الطب، وماجستير في الصحة العامة، وزمالة الكلية الأمريكية للطب الوقائي، ونائب الرئيس الأول في معهد تحسين الصحة.

وفي إطار جهودها المتواصلة لخلق فرص لتبادل المعارف والخبرات، ستتعاون الدائرة مع المعهد لإجراء أبحاث ودراسات تعنى بتعزيز برنامج أبوظبي لجودة الخدمات الصحية "مؤشر" والارتقاء بجودة الرعاية الصحية على مستوى العالم. كما تسعى الدائرة من خلال هذا التعاون إلى مواصلة الارتقاء بمجال الرعاية الصحية الأولية لضمان تقديم أعلى مستويات جودة الرعاية الصحية للمرضى وتلبية احتياجاتهم. 

وتركز المذكرة على تطوير نظم متكاملة تعزز الابتكار وتدعم أنظمة التراخيص والتدريب والتفتيش والمراقبة لمقدمي الرعاية الصحية لضمان تقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية في جميع أنحاء الإمارة. وفي خطوة تهدف لتعزيز الكفاءات الوطنية وتوفير فرص التعليم والتدريب للمتخصصين في الرعاية الصحية، سيقوم الطرفان بتنظيم ورش عمل ومؤتمرات وندوات بشكل دوري وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية بالتعاون مع القطاعين العام والخاص في الإمارة. 

وفي هذا الصدد، قالت سعادة هند الزعابي، المدير التنفيذي لقطاع منشآت الرعاية الصحية في دائرة الصحة - أبوظبي: "نعتز بالتعاون مع معهد تحسين الصحة الذي يواصل تأدية دور أساسي في الارتقاء بجودة الرعاية الصحية على مستوى العالم، وذلك منذ إنشائه قبل 30 عاماً، حيث يتبع المعهد نهجاً فريداً يركز على العمل مع النظم الصحية، والحكومات، والمنظمات الصحية لتحسين الرعاية الصحية القائمة على الجودة والسلامة والقيمة مقابل المال. وتسهم جهودنا في تبادل المعارف والخبرات من خلال الشراكات العالمية للمضي بطموحاتنا نحو ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية رائدة للرعاية الصحية." 

وأضافت سعادتها: "تواصل دائرة الصحة - أبوظبي جهودها لتبادل المعرفة والخبرات وأفضل الممارسات مع المؤسسات الصحية الرائدة حول العالم، ونحن على ثقة من أن هذا التعاون سيثمر عن إنجازات عظيمة ستعود بالنفع على المجتمعات في كل مكان وستحقق نتائج إيجابية لكلا الطرفين."

من جانبه قال الدكتور كيدار ميت، الرئيس والمدير التنفيذي لمعهد تحسين الصحة: "يفخر معهد تحسين الصحة بالتعاون مع دائرة الصحة – أبوظبي لدعم جهود الإمارة للارتقاء بجودة الرعاية الصحية، وستمثل مذكرة التفاهم هذه خطوة طموحة نحو ترسيخ أسس الجودة والسلامة ضمن منظومة الخدمات الصحية الشاملة في أبوظبي. وسنحرص سوياً على الاستفادة من البيانات الصادرة عن برنامج أبوظبي لجودة الخدمات الصحية "مؤشر" لتأسيس منظومة شاملة تمكن أبوظبي من تحقيق مستويات الجودة عالمية المستوى وحفز وتيرة التحسينات والحفاظ عليها مستقبلاً. ونثني على جهود دائرة الصحة - أبوظبي والتزامها الجاد بأرقى مستويات الجودة وسعيها الدؤوب لتحسين النتائج الصحية للمرضى".

ويُعد معهد تحسين الصحة (IHI) منظمة مستقلة غير ربحية مقرها في بوسطن، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأمريكية. ولمدة 30 عاماً، استخدم المعهد العلوم للمساهمة في التحسين لتعزيز وضمان استدامة تحقيق نتائج أفضل في نظم الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم. وينشر المعهد الوعي بأهمية ضمان سلامة وجودة الرعاية الصحية المقدمة للملايين من الأشخاص حول العالم، ويقوم بتحفيز التعلم وتعزيز منهجية التحسين للرعاية الصحية وتطوير حلول لمواجهة التحديات المستعصية التي شهدها العالم سابقاً. كما يحشد المعهد جهود النظم الصحية والمجتمعات والمناطق والحكومات للحفاظ على صحة المجتمع والحد من الآثار السلبية ونسب الوفيات. ويتكاتف المعهد أيضاً مع المجتمعات لتطوير طرق فريدة ومبتكرة من شأنها تحسين صحة الأفراد والسكان فضلاً عن دعم الأفكار الجديدة وأي شخص في أي مكان يمكنه إحداث فارق كبير نحو الأفضل في الصحة والرعاية الصحية. 

 

 

اشترك للحصول على التحديثات

شكرا على الإشتراك

تم التحديث: 04 أكتوبر 2022

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode