Loading...
اعلان:

يسر دائرة الصحة - أبوظبي الإعلان عن الانتهاء بنجاح من عملية التطابق الخاصة ببرنامج الأطباء المقيمين – تنسيق 2020 . و بهذه المناسبة نعلن عن قائمة المقيمين لمختلف التخصصات في جميع أنحاء إمارة أبوظبي. لعرض النتائج اضغط هنا

الأخبار

تتطلع لمشاركة 15 ألف متطوع في هذه المرحلة لإيجاد لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد: بإشراف دائرة الصحة أبوظبي .. شركة "صحة" تجري بالتعاون مع مجموعة جي 42 تجارب جديدة للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لوباء كوفيد-19

24 يوليو, 2020: أجرت شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة"، بإشراف دائرة الصحة في أبوظبي، وبالتعاون مع شركة "جي 42 للرعاية الصحية" إحدى الشركات التابعة لمجموعة "جي 42" و شركة (سينوفارم سي إن بي جي) تجارب جديدة للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لوباء "كوفيد-19 "، وذلك تماشيا مع رؤية القيادة الرشيدة والتزامها بالتغلب على هذا الوباء العالمي.



وتأتي التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل، نتيجة جهود التعاون الدولية التي تحتضنها أبوظبي في إطار التزام حكومة الإمارات والهيئات الصحية بإيجاد علاج لأكبر تحد شهدته البشرية في القرن الواحد والعشرين.

وقال سعادة الدكتور جمال محمد الكعبي وكيل دائرة الصحة أبوظبي بالإنابة : "إن تنوع الجنسيات في وطن الانسانية دولة الإمارات كان سبباً لأن تكون المكان الأمثل لإجراء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية ، فضلا عن الدور الكبير الذي تقوم به قيادتنا الحكيمة وجهودها في التصدي لفيروس كوفيد-19 في مختلف دول العالم".

وأشاد بالتعاون الكبير والإقبال على المشاركة في التطوع من عدد كبير من المواطنين والمقيمين، فاليوم تقدم عدد من المتطوعين لأكثر من 20 جنسية، الأمر الذي سيساهم في تعزيز هذه التجارب وجدوى تطبيق اللقاح". 

ومن جانبها أكدت الدكتورة نوال الكعبي المدير الطبي التنفيذي في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة "صحة"، ورئيسة اللجنة الوطنية السريرية لمرض "كوفيد-19"، حرص القيادة الرشيدة على تقديم الدعم الصحي لجميع أفراد المجتمع، وبذل الجهود من أجل توفير اللقاح اللازم لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، داعية كل من يقيم على أرض الإمارات الطيبة للتطوع والمشاركة من أجل الإنسانية في هذه التجارب السريرية التي سيكون لها دور مهم في الوصول إلى النتائج المرجوة لإثبات سلامة وفعالية اللقاح، ليضاف إلى سجل تاريخ إنجازات دولة الإمارات ومساهماتها البارزة في المجال الصحي على مستوى العالم.

وقالت إن "صحة" وفرت عدداً من الممارسين الصحيين المتخصصين لديها، للإشراف على هذه التجارب، وخصصت عدة مراكز لإتمام التجارب على المتطوعين الذين سجلوا أسمائهم، ومن مختلف الجنسيات المقيمية في دولة الإمارات يتقدمهم أبناء الإمارات من الجنسين.

ومن اللافت أن أعداد المسجلين للمشاركة في التجارب السريرية في تزايد يوماً بعد يوم حيث وصلت اليوم إلى 10 آلاف متطوع، والأمر متاح لمن يرغب في التطوع للتسجيل عبر الرابط المخصص لذلك وهو (  www.4humanity.ae)، حيث إعطاء المتطوع التطعيم الخاص غير النشط لـ  " كوفيد-19 "، ومن ثم تتم متابعته باستمرار لبحث النتائج، وما إذا كان هناك ردة فعل في أجسام المتطوعين، على أن يقوم الفريق العلمي باستخلاص النتائج للمرحلة الحالية بعد الانتهاء من التجربة على المتطوعين. كما تتم عملية متابعة المتطوعين بطرق مكثفة بحسب البروتوكول المعتمد، على أن يخضع المتطوع قبل الدخول في الدراسة لعملية التقييم الصحية، حيث إن هناك أمراضاً يتم استبعادها نهائياً كما يتم استبعاد المتطوعين الذين سبق وان أصيبوا بفيروس (كوفيد-19).

وسيتم متابعة المتطوعين بشكل مكثف تستمر لمدة 42 يوما، مما يتطلب جدول زيارات لمراكز التجارب السريرية لعدد لا يقل عن 17 زيارة لمراقبة الوضع الصحي وبحث نتائج اللقاح، بالإضافة إلى ذلك سيًوجه المتطوع بعدم السفر في هذه الفترة ، كما ستكون هناك متابعة دورية واستشارات طبية عن بعد قد تصل إلى 6 أشهر. 

وتتطلع دائرة الصحة أبوظبي بالتعاون مع شركة "صحة" وشركة "جي 42 للرعاية الصحية، لإجراء التجارب السريرية للقاح لنحو 15000 متطوع، بحيث يتم إجراء نحو 5000 اختبار ضمن المرحلة الأولى بهدف ضمان نجاعة البرنامج، إذ تم اختيار الإمارات وجهة مفضلة لإجراء تجارب المرحلة الثالثة على اللقاح غير النشط، كونها بيئة مناسبة لذلك لتوفر 200  جنسية مختلفة، تقيم فيها، الأمر الذي يتيح أبحاثا قوية على أعراق متنوعة ويسهم في تعزيز جدوى التطبيق على مستوى العالم عند نجاح التجارب.

ومن الجدير بالذكر أن التجارب السريرية تجري تحت إشراف وتوجيه دائرة الصحة بأبوظبي، ويتم تطبيق الاختبارات وفقاً لجميع التوجيهات الدولية التي نصت عليها منظمة الصحة العالمية وإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، وستقوم لجنة أخلاقيات البحث العلمي في إمارة أبوظبي بالموافقة على الدراسة واعتمادها عند نجاحها بمشيئة الله.

لقاءات مع متطوعين

أعرب المتطوع حمد البلوشي من أبناء الإمارات عن سعادته لأن يكون من أوائل المتطوعين لإتمام هذه التجربة السريرية، كما أعرب عن تمنياته أن تنجح هذه التجارب وتفيد دولة الإمارات والعالم أجمع، ودعا أفراد المجتمع للمشاركة والمساهمة في التطوع لإتمام هذه التجارب، وتقدم بالشكر لدائرة الصحة في أبوظبي وشركة "صحة" وجميع العاملين في هذه التجارب، داعياً الله أن تكلل جهودهم بالنجاح.

ومن جانبه قال المتطوع الإماراتي محمد الكعبي الطالب الجامعي في جامعة أبوظبي، أنه فخور أن يكون من أوائل المتطوعين في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية من اللقاح غير النشط لوباء " كوفيد-19 "، وأعرب عن تمنياته أن تنجح هذه التجارب وتستفيد منها دولة الإمارات والعالم، وأن يكون العالم أجمع في أمان من فيروس كوفيد-19.

ومن سلطنة عمان قالت المتطوعة جميلة إن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة علمتنا أن نكون دائماً سباقين للخير، ومن هذا المنطلق أنا فخورة أن أكون من أوائل المتطوعين من أجل الإنسانية، وأدعو الجميع أن يتطوعوا من أجل الإنسانية، وأنتهز الفرصة لأشكر القطاع الصحي في أبوظبي على كل الجهود التي بذلوها لسلامة المجتمع، وهذا التطعيم من أجل الإنسانية، ونحن  فخورين جداً وإن شاء الله نستطيع دائماً أن نرفع راية دولة الإمارات عالياً.

وتأتي مرحلة التجارب السريرية الثالثة في أعقاب نجاح المرحلتين الأولى والثانية في الصين وستكون المرحلة الثالثة مفتوحة للمتطوعين بين أعمار 18 و60 عاما ممن يعيشون في أبوظبي والعين.

وتعتبر هذه التجارب ثمرة تعاون بين القطاع الصحي في دولة الإمارات، وكل من شركة "جي 42 للرعاية الصحية" إحدى الشركات التابعة لمجموعة "جي 42" والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، وتحتل مكانة رائدة في جهود التصدي لجائحة " كوفيد-19 "، وشركة " سينوفارم سي إن بي جي"، سادس أكبر منتج للقاحات في العالم والشركة التي احتلت المركز 169 على قائمة فورتشن 500 العالمية لعام 2018.

يذكر أنه تم تخصيص خط اتصال للطوارئ على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع لجميع المتطوعين في هذه التجارب السريرية، ويدار من قبل شركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة) على الرقم - 1111 819 02.
 

اشترك للحصول على التحديثات

شكرا على الإشتراك

Mobile For an optimal experience please
rotate your device to portrait mode